غير مصنف

حصيلة قياسية من إصابات كورونا بالولايات المتحدة قبل أيام من

[ad_1]


10:32 ص


السبت 31 أكتوبر 2020

واشنطن- (بي بي سي):

سجلت الولايات المتحدة الأمريكية نحو 91 ألف إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، فيما يعد أكبر حصيلة إصابات يومية تشهدها البلاد منذ تفشي الوباء، وذلك قبل أيام من الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

كما شهدت البلاد يوم الخميس وفاة أكثر من ألف من المصابين بالفيروس.

ووفقا للبيانات التي تنشرها جامعة جون هوبكينز الأمريكية فإن عدد الإصابات المؤكدة في البلاد تجاوز تسعة ملايين بينما بلغ عدد الوفيات نحو 230 ألفا.

وهذه هي المرة الثالثة هذا الشهر التي يتجاوز فيها عدد الوفيات في الولايات المتحدة حدود الألف شخص، بحسب وكالة رويترز للأنباء

ويتفشى الوباء بشكل كبير في 21 ولاية، بعضها سيلعب دورا حاسما في تحديد نتيجة الانتخابات الرئاسية يوم الثلاثاء المقبل بين الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن.

وفي ولاية ويسكونسن التي يتوقع أن تشهد سباقا انتخابيا محتدما، حذرت المستشفيات من أن التجمع الذي سيشارك فيه الرئيس ترامب يوم الجمعة قد يجعل تفشي المرض أسوأ.

وقال بيان مشترك من عدة مستشفيات “من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى تجنب الحشود الكبيرة، خاصة هنا في غرين باي بولاية ويسكونسن، حيث نشهد بعضا من أسرع أنواع انتشار كوفيد – 19 في الولايات المتحدة”.

وغرد ترامب يوم الجمعة قبل التجمعات التي كان مقررا عقدها “المزيد من الاختبارات يعني المزيد من الحالات. لدينا أفضل الاختبارات. الوفيات إلى انخفاض”.

وفي تجمعات ترامب الأخيرة، تم فحص الحضور وتزويدهم بأقنعة. كما أقيمت الأحداث في الهواء الطلق بسبب الوباء. لكن لم يكن هناك تباعد اجتماعي، مع استمرار بعض المؤيدين في تجنب ارتداء الأقنعة.

كما واصل بايدن حملته الانتخابية، على الرغم من أن مسيرات الديمقراطيين فرضت ممارسات التباعد الاجتماعي، حيث أختار بعض المويدين، على سبيل المثال، المشاركة في المسيرات دون مغادرة سياراتهم. .

وظهر ابن ترامب الأكبر، دونالد ترامب جونيور، على قناة فوكس نيوز يوم الخميس وكرر ما قاله والده بأن الوباء تحت السيطرة.

وأضاف “لقد راجعت بيانات (مراكز السيطرة على الأمراض)، لأنني ظللت أسمع عن إصابات جديدة”.

“لكنني قلت، حسنا، لماذا لا يتحدثون عن الموت؟ حسنا، لأن الرقم يكاد يكون لا شيء. لأننا تمكنا من السيطرة على هذا وفهمنا كيف يعمل”.

ويحذر خبراء الصحة الأمريكيون من أن أعداد حالات الإصابة والوفيات ستستمر في الارتفاع، في ظل تزامن موسم الإنفلونزا مع تفشي المرض.

وقال خبير الأمراض المعدية وعضو فرقة العمل المعنية بفيروس كورونا في البيت الأبيض، الدكتور أنتوني فاوتشي، لشبكة سي إن بي سي يوم الأربعاء إن الأمة “تسير في الاتجاه الخاطئ”.

“إذا لم تتغير الأمور، وإذا استمروا في المسار الذي نحن فيه، فسيكون هناك الكثير من الألم في هذا البلد فيما يتعلق بالحالات الإضافية والدخول إلى المستشفى والوفيات”.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *