غير مصنف

مواطنون أتراك يجوبون بالأسلحة البيضاء مدينتين فرنسيتين ويهدد

[ad_1]


10:41 م


الخميس 29 أكتوبر 2020

وكالات:

خرج أكثر من 200 مواطن تركي إلى شوارع مدينتين فرنسيتين لتهديد المواطنين الأرمن لعقابهم على خلفية الصراع الدائر بين باكو ويريفان في إقليم قره باغ.

ووفقًا لإذاعة “مونت كارلو” الدولية، انطلقت في شاورع مدينة فيين الفرنسية قبل دقائق قليلة من بدء حظر التجوال مساء الأربعاء مسيرات بالأسلحة البيضاء لمواطنين أتراك، واستولى حشد صغير وعنيف منهم على الشوارع وبدأوا بالصراخ “أين أنتم أيها الأرمن؟” و”الله أكبر” وبعضهم يلوح بالأعلام التركية.

وحين حاولت الشرطة ضبط الانفلات الأمني المذهل قابلها الحشد بالمقذوفات النارية قبل أن تتراجع وانتهى بعناصرها الأمر إلى الفرار عبر أزقة الشوارع.

وتداولت حسابات عديدة مقاطع فيديو وصور عما يمكن تسميته بـ”الغارة على الأرمن” على نطاق واسع في على شبكات التواصل الاجتماعي.

وبحسب معلومات الصحافة الفرنسية، بدأ كل شيء في وقت باكر من اليوم نفسه حين تجمع حوالي 300 مواطن أرمني وهتفوا “إردوغان إرهابي” حاملين أعلاماً أرمينية وطالبوا بالاعتراف الدولي باستقلال ناغورني قرة باغ.

فجأة، خرج 5 إلى 7 أشخاص أتراك من سياراتهم وتحول الأمر إلى معركة ضارية سحبت خلالها السكاكين وسقط فيها شاب على الأرض وسالت الدماء من رأسه قبل أن ينقل إلى المستشفى بواسطة مروحية لإجراء جراحة طارئة بسبب كسور في الجمجمة.

في نهاية فترة ما بعد الظهر، تجمعت حوالي خمسين سيارة وأخذت طريقها باتجاه مدينة فيين “بهدف القيام باستعراض تهديدي” للأرمن، بحسب مصدر في الشرطة. أغلقت السيارات حركة المرور في المدينة وسط دوي الأبواق وهدير المعجلات وانفجار الألعاب النارية. ثم ترجل راكبوها وساروا على الأقدام في شوارع وسط المدينة مسلحين بمضارب بيسبول وقضبان حديدية يحملون الأعلام التركية ويهتفون بشعارات مناهضة للأرمن وأرمينيا، بالإضافة إلى تهديد المارة.

وقالت أودري كيي، مدعية الجمهورية في فيين، أن تحقيقاً فتح في ارتكاب أعمال عنف ضد الشرطة والإضرار بالمصلحة العامة وأن “التحقيقات جارية لمحاولة التعرف على الجناة”. التحقيقات التي يتوقع أن تكون سريعة لأن الفيديوهات الكثيرة التي تم بثها على وسائل التواصل الاجتماعي لم يخف مؤيدو أردوغان وجوههم.



[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *