غير مصنف

ألمانيا تحمل روسيا المسؤولية عن بدء التحقيق في تسميم المعارض

[ad_1]


06:00 م


الجمعة 06 نوفمبر 2020

موسكو/برلين – (د ب أ):
أعربت ألمانيا عن ضرورة بدء روسيا تحقيقا في عملية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني وتوضيح ملابسات الجريمة.
وقال متحدث باسم وزارة العدل في برلين اليوم الجمعة ردا على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن ذلك جاء في رد ألمانيا على السلطات الروسية.
وانتقد مكتب المدعي العام الروسي الرد الألماني ووصفه بأنه فارغ المضمون.
وطلبت وزارة الخارجية الروسية من ألمانيا الالتزام بالاتفاقيات الدولية والرد على طلبات المساعدة القانونية.
ورفضت السلطات الروسية فتح تحقيق في قضية نافالني لعدم وجود دليل على التسميم.
وردت وزارة العدل في برلين على ذلك بالقول: “كل المعلومات المطلوبة لهذا الغرض مثل عينات الدم والأنسجة وقطع الملابس متوافرة في روسيا”، مشيرة إلى انه لن يتم النظر في نقل بيانات تخص نافالني إلا إذا فتحت روسيا تحقيقا في الجريمة.
وكان نافالني أيضا أكد مرارا على أن السلطات الروسية لديها جميع الأدلة منذ تعرضه للانهيار البدني في 20 أغسطس الماضي وعلاجه في مستشفى بمدينة أومسك السيبيرية.
وتقول السلطات الروسية إنه لا يوجد دليل على حدوث تسمم.
كانت وزارة الداخلية الروسية أعلنت إصابة نافالني بالتهاب مزمن في البنكرياس، بينما قال نافالني 44 عاما إنه يتمتع بصحة جيدة، وأكدت العديد من المعامل الغربية أنه تسمم بغاز الأعصاب المحظور نوفيتشوك.
تعتبر هذه المادة التي تعد عنصرا مخصصا للاستخدام الحربي محظورة بعد حظر الأسلحة الكيميائية.
وقال رئيس جهاز المخابرات الخارجية الروسية “إس دبليو آر”، سيرجي ناريشكين لوكالة ريا نوفوستي الرسمية إن نافالني ربما تسمم من قبل إحدى دول حلف شمال الأطلسي “ناتو”.
وأضاف ناريشكين أن المخابرات الغربية أرادت بمحاولتها قتل نافالني، إثارة الاحتجاج ضد روسيا.
وقال ناريشكين أيضا إنه يمكن إنتاج غاز نوفيتشوك في أي بلد مهيأ لذلك كيميائيا.
ووصف نافالني أقوال ناريشكين بأنها “هراء”.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *