غير مصنف

“الاقتصاد وكورونا”.. استطلاع جديد يكشف كيف يصوت الناخبين لمر

[ad_1]


01:53 ص


الأربعاء 04 نوفمبر 2020

كتب – محمد صفوت:

كشفت أحدث استطلاعات الرأي، التي أجرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية وكلية سيانا، ومقرها ولاية نيويورك، حول الانتخابات الرئاسية الأمريكية ٢٠٢٠، أن الاقتصاد يعتبر أهم قضية بالنسبة لعدد كبير من الناخبين، في حين أنهم أنقسموا حول ما إذا كان الاقتصاد الأمريكي جيدًا أم سيئًا.

ووفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز”، يرى نصف الناخبين أن الاقتصاد الأمريكي قوي وجيد فيما يرى النصف الآخر تقريبًا بأنه اقتصاد ضعيف، وأرجع هذا الفريق تراجع الاقتصاد إلى جائحة كورونا التي ضربت البلاد.

وبحسب الاستطلاع، يقول اثنان من كل ٥ أشخاص إن الاقتصاد أفضل مما كان عليه قبل ٤ سنوات، فيما يرى ٢ من كل ٥ أنه كالسابق دون تغيير ملموس، بينما يعتقد شخص واحد من كل خمسة أشخاص أن الاقتصاد الأمريكي أصبح أسوأ مما كان عليه.

ووفقًا للاستطلاع، فإن ثلث الناخبين يرون الاقتصاد القضية الأهم حاليًا للولايات المتحدة، فيما يرى شخص واحد من كل ٥ أشخاص شملهم الاستطلاع أن القضايا العرقية والعنصرية هي الأهم، وهم نفس الأشخاص الذين اعتبروا أزمة كورونا قضية رئيسية قبل الاقتصاد.

ويعتقد شخص واحد من كل ١٠ ناخبين أن القضية الأكثر أهمية في تصويتهم هي الجريمة والسلامة والأمان، بينما يرى 1 من كل 10 ناخبين أهمية أكبر لسياسة الرعاية الصحية.

وانقسم الناخبون بحول أزمة كورونا، حيث يرى نصفهم تقريبًا أن احتواء الوباء يسير على ما يرام، فيما يعتقد الآخرين أن إدارة أزمة الجائحة تسير بشكل سيئ.

وبشأن دقة الانتخابات واحتمالية تعرضها للتزوير، يرى ٩ أشخاص من كل ١٠ ناخبين شملهم الاستطلاع أنه سيتم احتساب الأصوات بدقة ودون تزوير، وأعلن غالبية المشاركون في الاستطلاع أنهم قرروا المشاركة في الاقتراع قبل الأسبوع الماضي بفترة.

وكشفت عدة استطلاعات رأي مبكرة حول الانتخابات الأمريكية أن الاقتصاد وأزمة فيروس كورونا، عاملان رئيسيان في اختيار الناخبين لمرشحهم في الانتخابات.

وشهدت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الثلاثاء، سباق الانتخابات الرئاسية 2020 بين الرئيس دونالد ترامب الذي يسعى للفوز بولاية ثانية، وبين منافسه الديمقراطي جو بايدن الذي اشتهر بعمله كنائب لرئيس البلاد السابق باراك أوباما لمدة ثماني سنوات.

وحتى الآن شارك أكثر من 100 مليون أمريكي في التصويت الإلكتروني عبر البريد للتسهيل على من لا يستطيعون الذهاب إلى اللجان الانتخابية بسبب الإجراءات الاحترازية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا المستجد.​

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *