غير مصنف

الانتخابات الأمريكية: كيف علم بايدن بفوزه؟ وأين أمضى ليلة ال

[ad_1]


03:51 م


الأحد 08 نوفمبر 2020

كتبت- رنا أسامة:

قضى الرئيس الديمقراطي المُنتخب جو بايدن أغلبية يوم إعلان نتيجة الانتخابات الأمريكية، أمس السبت، في المنزل مع عائلته. وقالت شبكة “سي إن إن” إن أحفاده هم من أبلغوه أنه تجاوز عتبة الـ270 صوتًا بالمجمع الانتخابي التي تخوّله سيدًا للبيت الأبيض، وأنه الرئيس المُنتخب.

وأشارت إلى صورة تم نشرها بعد إعلان ذلك بفترة وجيزة من قبل حفيدته الكبرى نعومي بايدن، حيثّ وثقت تلك اللحظة وهي تحتضنه بعد فوزه ليُصبح الرئيس الـ46 للولايات المتحدة، بعد معركة شرسة أمام الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، ليُنهي بذلك فصلًا سياسيًا غير مسبوق هز الولايات المتحدة والعالم كله.

كما قضى بايدن (77 عامًا) اليوم كله في إجراء بعض المكالمات الهاتفية؛ إذ تحدث إلى الرئيس السابق باراك اوباما، وكذلك رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي ، وزعيم الاقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، اللذين سيكونان شريكي الحكم في واشنطن.

ووفق صديق كان على اتصال مع بايدن خلال الأيام القليلة الماضية، بدا الرئيس المُنتخب هادئًا جدًا مع إعلان النتيجة، وكان يعرف بوضوح المهام التي تنتظره.

رجّحت الشبكة الأمريكية أن تمثل جائحة فيروس كورونا، التي لطالما كانت نقطة مركزية في حملة بايدن على مدى الأشهر الماضية، نقطة تركيز رئيسية في الأسابيع الافتتاحية من هذه الفترة الانتقالية.

وتوقّعت أن يُعيّن فريق عمل في إطار محاولته إظهار بدئه في التصدي لتلك الجائحة قبل انتقاله للبيت الأبيض.

وتمثل ليلة إعلان فوز بايدن تُمثل جزءًا من لحظتين تاريخيتين؛ الأولى عندما شغل منصب نائب الرئيس إلى جانب باراك أوباما، وكان الأخير أول رجل أسود يتولى منصب الرئيس، والثانية مع كامالا هاريس الآن، فهي أول امرأة، وأول امرأة من ذوي البشرة الملونة تتولى منصب نائب الرئيس.

كما تحمل أهمية شخصية بالنسبة للرئيس الديمقراطي المُنتخب، بحسب السي إن إن، فقبل 48 عامًا فاز بايدن بمقعده في مجلس الشيوخ في ديلاوير. والآن، فإنه يتوجه إلى البيت الأبيض.

بعد ساعات من إعلان نتائج الانتخابات، دعا الرئيس الديموقراطي المنتخب أمام حشد كبير تجمع في سيارات في جو احتفالي، الأمريكيين إلى عدم معاملة “خصومهم كأعداء”. وقال”هؤلاء ليسوا أعداءنا. إنّهم أمريكيون”.

ووعد بايدن، خلال احتفاله بـ”فوزه المقنع” في مدينته ويلمينجتون، أمس السبت، بأن يكون الرئيس الذي سيوحد الولايات المتحدة بعد 4 أعوام من الاضطراب والانقسام.

وأضاف في خطاب حماسي في معقله بولاية ديلاوير “أتعهد بأن أكون رئيسًا يسعى إلى التوحيد لا إلى التقسيم”.

أما ترامب المُنتهية ولايته الرئاسية في 20 يناير، فكان في نادي الجولف الخاص به بالقرب من واشنطن، وقت إعلان النتائج. واتهم جو بايدن بـ”التسرع بتقديم نفسه زورا على أنه الفائز”.

ولم يُقرّ حتى الآن بهزيمته أمام بايدن. وفي تغريدة وصفها تويتر بـ”المضللة”، واصل التأكيد أنه حقق انتصارا سرق منه. وكتب في التغريدة بأحرف كبيرة “فزت في هذه الانتخابات بشكل واسع”.

ولا شيء يلزم الرئيس الجمهوري بالاعتراف رسميا بالهزيمة، بيد أنه يُعد عرفًا في واشنطن.

وينص الدستور الأمريكي على تسليم السلطة في 20 يناير. بحلول ذلك التاريخ، يتعين على الولايات المصادقة على نتائجها، وسيجتمع 538 ناخبا في ديسمبر لتعيين الرئيس رسميًا.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *