غير مصنف

الكلاب تعود إلى البيت الأبيض بعد غياب 4 سنوات

[ad_1]


01:16 م


الأحد 08 نوفمبر 2020

(وكالات):

بعد إعلان فوز المُرشح الديمقراطي جو بايدن، في سباق البيت الأبيض ضد منافسه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أشارت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية في تقرير لها إلى أن هذا الفوز يعني”عودة الكلاب إلى البيت الأبيض”.

وظلّ البيت الأبيض بلا كلاب منذ عام 2016، في السنة التي شهدت انتخاب دونالد ترمب رئيساً للولايات المتحدة، ليكون بذلك أول رئيس أمريكي لا يقتني كلاباً منذ عقود، وفقًا لما نقلته الصحيفة عن موقع “يو إس آي توداي”.

والكلبان “ميجور” و”تشامب”، وهما من فصيلة “الراعي الألماني” أو “جيرمان شيبرد”، سيرافقان عائلة بايدن لمقر إقامتهم الجديد.

وتبنى بايدن “ميجور” قبل عامين. وقال بيان صحافي صادر عن جمعية ديلاوير للإنسانية في وقت التبني في عام 2018، إن “ميجور” من مجموعة من ستة كلاب أخرى من الفصيلة نفسها الذين تلقوا رعاية طبية بعد إنقاذهم إثر تعرضهم “لشيء سام في منازلهم”.

وكان بايدن نشر تغريدة عبر حسابه في موقع “تويتر” في الأول من نوفمبر الجاري بفيديو للرئيس ترمب في أحد خطاباته وهو يعبر عن عدم تفضيله للكلاب، وكتب بايدن تعليقاً على الفيديو: “دعونا نعيد الكلاب إلى البيت الأبيض”، بحسب الصحيفة.

وفي ظل تعلق الأمريكيين الكبير بالحيوانات المنزلية، من غير المستبعد أن يكون هذان الكلبان قد أسهما في استمالة ناخبين للتصويت لصالح بايدن، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.

وقد أخذ معارضو ترمب في أحيان كثيرة عليه نقص اهتمامه بالكلاب، حتى إنهم صنعوا قمصاناً عليها عبارة “هو لا يملك حتى كلباً”، في تلميح إلى ما يرونه نقصاً في العاطفة لديه.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يضم فيها البيت الأبيض كلبين تحت سقفه، فقد كان لدى الرئيس السابق باراك أوباما وعائلته كلبان من فصيلة “كلاب الماء البرتغالية” يعيشان معهم في البيت الأبيض، وهما “بو” و”صني”.

وامتلك جون آدمز، الرئيس الثاني للولايات المتحدة، وأول من يعيش في البيت الأبيض، كلبين اسمهما “جونو” و”ساتان”، وفقاً لشبكة “فوكس نيوز” الأمريكية.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *