غير مصنف

جبران باسيل: سأطالب بتعويض مادي ومعنوي من القضاء الأمريكي

[ad_1]


01:36 م


الأحد 08 نوفمبر 2020

بيروت – (د ب أ):

أكد رئيس “التيار الوطني الحر” في لبنان النائب جبران باسيل، اليوم الاحد، مقاومة الظلم والمطالبة بالتعويض المادي والمعنوي من القضاء الأمريكي، مشددا على ضرورة التحقيق في أسباب العقوبات الأمريكية التي فرضت عليه .

ونقلت “الوكالة الوطنية للإعلام” اليوم عن باسيل قوله، في كلمة ألقاها ردا على العقوبات الأمريكية التي فرضت عليه، إن “حديث العقوبات بدأ يطرح جديا في عام 2018، وقيل لي في ذلك الوقت إنهم يريدون رفع الحصانة عني لفرض العقوبات وبدأنا بالترحيب والترهيب”، موضحا أن كل مواقفه حتى مع حزب الله كانت مرتبطة فقط بمصلحة الوطن.

وأضاف :”تبلغت أخيرا من رئيس الجمهورية أنه علي فك العلاقة فورا مع حزب الله، وكانت ردة فعلي السريع لا يمشي الحال معي، فالتيار لا يأخذ تعليمات من أي دولة خارجية، هو ليس مجموعة عملاء يريد صداقة كل العالم وعلى رأسهم الولايات المتحدة”.

وأكد أنه رغم ما حصل مع الإدارة الأمريكية فإن هذا الشيء لا يمس العلاقة مع الشعب الأمريكي”، قائلا “نعتزم تطوير العلاقات مع الادارة الجديدة”.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية ذكرت على موقعها الإلكتروني أول أمس الجمعة أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على باسيل.

يذكر أن السياسي المسيحي، هو صهر الرئيس ميشال عون، ويدور الحديث حول صلته بحزب الله، المدرج على قائمة الإرهاب في الولايات المتحدة وهو متحالف بشكل وثيق مع إيران الشيعية التي فرضت الولايات المتحدة عليها عقوبات عديدة.

ويشهد لبنان منذ أشهر واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخه، وفاقمت جائحة كورونا والانفجار المدمر الذي حدث في ميناء بيروت في بداية أغسطس الماضي الوضع بصورة أكبر، ومنذ أكثر من عام، بدأت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في الدولة المطلة على البحر المتوسط.

وكان باسيل محور انتقاد على نحو مستمر، حيث يتهمه خصومه بالفساد.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *