غير مصنف

دول أفريقية تدعو “الفاو” لمواصلة دعم الدول الأعضاء بالمنظمة

[ad_1]


10:24 ص


الأحد 08 نوفمبر 2020

هراري – أ ش أ

دعا وزراء ومسئولون أفارقة، منظمة الأغذية والزراعة “فاو” إلى مواصلة المساهمة بمواردها المالية والبشرية لدعم الدول الأعضاء وتوفير مزيد من التعاون المشترك بشأن التحول نحو الأغذية الزراعية المستدامة.

جاء ذلك خلال ختام أكبر مؤتمر إقليمي لأفريقيا بالتعاون مع منظمة (الفاو)، والذي استضافت أعماله العاصمة الزيمبابوية هراري على مدار الأيام الثلاثة الماضية ، وضم أكثر من 95 وزيرا ومسؤولا حكوميا من 48 دولة إلى جانب ممثلين عن الدول المشاركة بصفة مراقب ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص ومانحين دوليين.

وأكد وزراء وممثلو الدول الأفريقية الذين شاركوا في المؤتمر، ضرورة رفع سقف الطموح وتسريع الإجراءات نحو تحقيق الأمن الغذائي، معربين عن تأييدهم لتقديم المزيد من المساهمات إلى الصندوق الائتماني للتضامن الأفريقي الذي وصفوه بأنه أداة لإظهار قدرة أفريقيا على تولي المسؤولية وقيادة البرامج المُلحة ذات الأولوية.

وجاء هذا المؤتمر، الذي تم تنظيمه عبر تقنية الفيديوكونفرانس، بالتزامن مع تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) التي فاقمت حالة انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية القائمة لدى العديد من الدول الأفريقية حيث أدى تغير المناخ والنزاعات والتباطؤ الاقتصادي والأمراض والآفات الحيوانية العابرة للحدود، على مدار السنوات القليلة الماضية، إلى تداعيات سلبية أسفرت عن مزيد من حالات الجوع والفقر.

من جانبه، قال شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة إنه استمع باهتمام إلى الآراء والأولويات التي أثيرت خلال المؤتمر وتوصيات المشاركين حول كيفية قيام منظمة “فاو” بمساهماتها على نحو أفضل، موضحا أن هذه المعلومات والمداخلات التي كشف عنها المشاركون ستعمل على تشكيل التوقعات الاستراتيجية للمنظمة وإجراءاتها.

يشار إلى منظمة الأغذية والزراعة تعمل على تفعيل مبادرة “يدا بيد” الرامية إلى مساعدة الفئات الأشد فقرا والبلدان الساحلية الأقل نموا والدول الجُزرية الصغيرة النامية والبلدان التي تعاني من أزمات غذائية والبلدان الكبيرة التي توجد فيها بؤر فقر ملحوظة.

وتقوم منظمة الأغذية والزراعة “فاو” حاليا بتنفيذ مبادرة “يدا بيد” في 11 دولة إفريقية هي: (إثيوبيا، أنجولا، بوركينا فاسو، رواندا، زيمبابوي، الجابون، غينيا بيساو، الرأس الأخضر، مالي، النيجر ونيجيريا)، فيما تسهم هذه المبادرة في مضاعفة جهود مكافحة الجوع والفقر في هذه الدول من خلال تنسيق تضافر الجهود بين الشركاء الفنيين والماليين معا.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *