غير مصنف

رئيس وزراء إثيوبيا يسعى لطمأنة المجتمع الدولي بشأن الأوضاع ف

[ad_1]


05:41 م


الإثنين 09 نوفمبر 2020

أديس أبابا – (د ب أ)

سعى رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد مجددا اليوم الاثنين لطمأنة المجتمع الدولي بشأن العمليات العسكرية في منطقة تيجراي، في حين قال الجيش إنه يقوم الآن بضرب أهداف.

وكانت الأمم المتحدة وجهات أخرى قد أعربت عن قلقها عقب أن أعلن آبي الأسبوع الماضي فرض حظر التجوال وإرسال جنود للمنطقة الواقعة بشمال البلاد، لمواجهة انتفاضة متمردين تقودها جبهة تحرير شعب تيجراي، الحزب الحاكم المحلي.

وبسبب انقطاع خدمة الانترنت والاتصالات الهاتفية، أصبح من الصعب على الصحفيين في أديس أبابا معرفة ما يحدث على الأرض في تيجراي، المتاخمة لإريتريا.

ووصف آبي في تغريدة اليوم قرار الحكومة الاتحادية بالتدخل بعملية لتطبيق حكم القانون، مؤكدا أن المخاوف بشأن وقوع إثيوبيا في الفوضى لا أساس لها.

وقال على الرغم من إنه يشعر بالإمتنان “لتعبير الأصدقاء عن قلقهم” فإنه لا حاجة للقلق حيث أن العملية “سوف تنتهى قريبًا”.

لكن المتحدث باسم الجيش أشار إلى أن الصراع في ذروته.

وقال الميجور جنرال محمد تسيما إن “سلاح الجو يقصف الآن أهدافا بشكل دقيق”، مضيفًا أن مزاعم جبهة تحرير شعب تيجراي بأنها أسقطت مقاتلة تابعة للحكومة ليست صحيحة.

وأضاف المتحدث أن سلاح الجو يتجنب الأهداف المدنية مثل الأسواق.

من جهتها، قالت جبهة تحرير شعب تيجراي على مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها إننا نواصل “الدفاع عن أرضنا”.

وقد تتضرر بشدة سمعة آبي كزعيم إثيوبي من نوع جديد أكثر انفتاحا وتقدما، وهو الأمر الذي جعله يفوز بجائزة نوبل للسلام العام الماضي، إذا انزلقت إثيوبيا في براثن حرب أهلية واسعة النطاق.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *