غير مصنف

رئيس وزراء إثيوبيا يصدر أوامره بشن “الهجوم الأخير” في صراع ت

[ad_1]


05:38 م


الخميس 26 نوفمبر 2020

أديس أبابا/كيب تاون – (د ب أ):

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد اليوم الخميس إن الجيش تلقى أوامر ببدء هجوم “أخير” في صراع البلاد مع منطقة تيجراي.

ويأتي الإعلان عقب انتهاء مهلة مدتها 72 ساعة منحتها الحكومة لجبهة تحرير شعب تيجراي للاستسلام وإنهاء تمردها.

وقال آبي في منشور على فيسبوك: “الآلاف من أفراد ميليشيا تيجراي وأفراد القوات الخاصة استسلموا خلال مهلة الـ72 ساعة التي قدمناها”، مشيرا إلى أن الهجوم سوف يركز على أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

وأضاف أبي: “نحث سكان ميكيلي على إلقاء السلاح والبقاء في منازلهم والابتعاد عن الأهداف العسكرية”، في إشارة إلى عاصمة تيجراي.

وطمأن رئيس الوزراء السكان بأنه سيتم اتخاذ “أقصى درجات الحذر” لحماية المدنيين وكذلك المؤسسات الدينية والمواقع التراثية والبنية التحتية الرئيسية.

كما قالت الحكومة إنها ستفتح ممرا إنسانيا، مشيرة إلى أنها “جاهزة لدعم كل الإثيوبيين الذين فروا للعودة إلى مناطقهم”.

وطلب آبي أمس الأربعاء من المجتمع الدولي عدم التدخل في الصراع. وحثت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي جميعا على إنهاء القتال.

ويتعرض آبي، الحائز على جائزة نوبل للسلام عن جهوده لتحقيق السلام مع إريتريا المجاورة، لضغوط كبيرة منذ وقت سابق من هذا الشهر عندما نشر قوات لقمع انتفاضة جبهة تحرير شعب تيجراي.

وهيمنت جبهة تحرير شعب تيجراي على المشهد السياسي الإثيوبي منذ فترة طويلة، لكن منذ توليه منصبه في 2018، كان الإصلاحي آبي على خلاف مع النخب في تيجراي، مما أدى إلى طردهم من الحكومة ومؤسسات الدولة.

وسجل كلا الجانبين سقوط قتلى، لكن انقطاع الإنترنت وخطوط الهاتف جعل من الصعب فهم ما يحدث على الأرض في تيجراي.

وبحسب ما ورد، قُتل المئات وفر أكثر من 40 ألف إثيوبي من القتال إلى السودان المجاور.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *