غير مصنف

مرتزق سوري يقاتل في قره باغ: نحر الرؤوس مقابل 2000 دولار شهر

[ad_1]


05:24 م


الأحد 01 نوفمبر 2020

وكالات:

نشر مقاتلون أرمن اعترافات مرتزقٍ سوري أسير، خلال المعارك التي يشهدها إقليم قره باغ منذ أكثر من شهر، وذلك بحسب ما ذكره موقع العربية نت.

ونشر الموقع السعودي، مقطع فيديو لاعترافات المرتزق السوري في الوقت الذي تتوجه فيه أصابع الاتهامات إلى تركيا بإرسال مرتزقة سوريين إلى أذربيجان لمساعدتها في القتال ضد أرمينيا.

وقال المرتزق السوري، في الفيديو الذي نشره المقاتلون الأرمن، ظهر اليوم الأحد، إن اسمه يوسف العابد الحاجي، وينحدر من قرية الزيادية التابعة لمدينة جسر الشغور القريبة من محافظة إدلب السورية شمال غربي البلاد.

وأضاف أنه من مواليد عام 1988، وأنه متزوج ولديه 5 أطفال وقد جاء لنحر رؤوس ما سمّاهم “الكفّار”، بحسب تعبيره، مقابل راتبٍ شهري قدره 2000 دولارٍ أمريكي.

وتابع: “لم أحصل على مكافآت مالية بعد، كانوا قد وعدوني بدفع الألفين دولار نهاية كل شهر وهناك آخرين شاركوا بالقتال مراراً، لكنني أشارك لأول مرة في هذه المعارك”.

وكشف أن “كلّ من ينحر رأس شخصٍ يحصل على 100 دولار إضافية مع راتبه الشهري”. ولفت إلى أن “هذه مهمتي وهي قطع الرؤوس”.

ورغم أن المرتزق تحدّث بلهجةٍ مختلفة عن التي يتحدّث بها سكان إدلب، إلا أن صحافيين من المنطقة تواصلت معهم “العربية.نت”، قالوا إن “القرية التي ينحدر منها المرتزق، يتواجد فيها عائلات من البدو، ولذلك من الطبيعي أن يتحدّث بلهجتهم التي تختلف عن اللهجة المتداولة في إدلب وأريافها”.

والمرتزق الحاجي الذي ظهر في فيديو اليوم هو ثاني مرتزق سوري يقع في الأسر لدى المقاتلين الأرمن في إقليم ناغورنو كاراباخ الذي يُعرف أيضاً بـ”آرتساخ” وهو الاسم الأرمني للإقليم الجبلي الواقع جنوب القوقاز.

وأرسلت وزارة الخارجية الأرمينية المقطع المصوّر مع بيانٍ إلى وسائل الإعلام ظهر اليوم، قالت فيه إن “وحداتٍ من (قوات دفاع آرتساخ) تمكنت من اعتقال مرتزقٍ إرهابي آخر ينحدر من مدينة إدلب واسمه يوسف العابد الحاجي”.

وأوضحت الوزارة أن “المرتزق حصل على وعد براتبٍ شهري يقدر بـ 2000 دولار للقتال ضد شعب آرتساخ و100 دولار إضافية (مكافأة) على كلّ أرمني يقطع رأسه”.

وكان مهرد محمد الخير، هو أول مرتزق نشرت يريفان، اعترافاته في مقطعٍ مصورٍ آخر، أول أمس الجمعة.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *