غير مصنف

نقل الناطق باسم حركة التمرد السابقة في كوسوفو إلى محكمة خاصة

[ad_1]


12:13 م


الخميس 05 نوفمبر 2020

بريشتينا- (أ ف ب):

أعلنت محكمة خاصة أن يعقوب كراسنيكي، المتحدث السابق باسم حركة التمرد الألبانية السابقة في كوسوفو “جيش تحرير كوسوفو” والسياسي الحالي من كوسوفو اعتقل في بريشتينا الأربعاء ونقل إلى لاهاي.

وقالت المحكمة في بيان إن كراسنيكي “اعتقل اليوم (الأربعاء) ونقل إلى مركز احتجاز الدوائر المتخصصة بكوسوفو في لاهاي”.

وأوضح البيان أن “مكتب المدعي العام المتخصص قام بعملية التوقيف بناء على محضر اتهام مؤكد يتعلق بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”. ولم تقدم “الدوائر المتخصصة بكوسوفو” مزيدا من التفاصيل ولم تحدد أي موعد لمثول كراسنيكي أمام المحكمة.

و”الدوائر المتخصصة بكوسوفو” هيئة تطبق القانون الكوسوفي تتألف من قضاة دوليين ومكلفة التحقيق في جرائم ارتكبها “جيش تحرير كوسوفو” أثناء النزاع (1998-1999) وبعدها وخصوصا ضد الصرب وغجر الروما والمعارضين الكوسوفيين للتمرد.

وتتخذ هذه المحكمة الخاصة من هولندا مقرا لها لحماية الشهود الذين يتعرضون للضغط والتهديد.

وجاء اعتقال كراسنيكي بعد أن نفذ ضباط شرطة مدججون بالسلاح تابعون للاتحاد الأوروبي عملية في منزله في ضواحي بريشتينا وفتشوا المنطقة لعدة ساعات.

وكراسنيكي (69 عاما) يرئس حاليا المجلس الوطني لأحد أحزاب الائتلاف الحاكم في بريشتينا “المبادرة الاشتراكية الديموقراطية”.

كما شغل منصب رئيس برلمان كوسوفو لمرتين وكان رئيسا انتقاليا لكوسوفو في 2010 و2011.

وخلال النزاع الذي جرى في 1998 و1999 بين المقاتليين من أجل استقلال كوسوفو وقوات بلغراد، كان جاكوب كراسنيكي المتحدث باسم “جيش تحرير كوسوفو”.

وكانت كوسوفو إقليما تابعا لصربيا يتمتع بحكم ذاتي. وقد اعلنت استقلالها بعد ذلك واعترفت بها 114 من أصل 193 دولة عضوا في الأمم المتحدة، بما في ذلك الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية، ولكن ليس من قبل صربيا وروسيا والصين.

وكانت “الدوائر المتخصصة بكوسوفو” التي أنشئت في 2015 لمحاكمة مرتكبي الفظائع التي ارتكبها جيش تحرير كوسوفو، وجهت في يونيو الماضي الاتهام رسميا إلى رئيس كوسوفو هاشم تاجي الذي كان زعيم “جيش تحرير كوسوفو” أثناء الحرب، للاشتباه بدور لعبه في مقتل نحو مئة شخص.

واستجوبت الهيئة القضائية تاجي في يوليو ولكن لم يتم توقيفه. وبهذه المناسبة اتهم تاجي القضاء الدولي ب “إعادة كتابة التاريخ”.

وفي نهاية سبتمبر، كان القائد السابق في “جيش تحرير كوسوفو” صالح مصطفى أول مشتبه به يمثل أمام المحكمة الخاصة بتهمة القتل والتعذيب.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *