غير مصنف

وزير بريطاني: قد نقضي أعياد الميلاد في ظل إغلاق كامل

[ad_1]


10:53 م


الأحد 01 نوفمبر 2020

لندن – (أ ش أ):

قال الوزير بمجلس الوزراء البريطاني مايكل جوف إن بلاده قد تقضي أعياد الميلاد في ظل إغلاق كامل إذا فشل الإغلاق لمدة أربعة أسابيع في نوفمبر في معالجة الموجة الثانية من فيروس كورونا.

وأثار الوزير شبح شهر ديسمبر الكئيب مع إغلاق الحانات والمطاعم والمتاجر غير الضرورية إذا لم ينخفض معدل الإصابة بشكل كافٍ، على الرغم من التصميم على الإغلاق الكامل للمساعدة في إنقاذ فترة الأعياد.

وقالت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية إن الوزير دافع عن قرار رئيس الوزراء بوريس جونسون الليلة الماضية بإغلاق كامل، على الرغم من وصفه سابقًا هذا القرار بـ “الخيار النووي”.

وقال إن معلومات الخبراء أظهرت أنه بدونها ستكون مستشفيات الهيئة الوطنية للصحة “ممتلئة” بحلول الأسبوع الأول من ديسمبر، مما يؤثر ليس فقط على مرضى كوفيد-19 ولكن جميع الحالات الحرجة.

وفي ظهوره اليوم في برنامج صوفي ريدج الأحد على قناة سكاي نيوز، قال الوزير إنه خلال شهر نوفمبر ستراجع الحكومة البيانات، مضيفًا أنه يأمل أن يتم تخفيض معدل إعادة الإصابة بشكل كبير بحلول 2 ديسمبر.

لكنه سئل عما إذا كان يمكن تمديد الإغلاق الوطني، أجاب “نعم”.

وقال جوف: “نريد أن نكون في وضع يمكننا فيه -وأعتقد أن هذا هو الحال على الأرجح- أن يكون لدينا نهج حيث إذا خفضنا معدل الإصابة بشكل كافٍ، يمكننا تقليل التدابير على المستوى الوطني وكذلك تقليل الإجراءات على المستوى الإقليمي”.

وأضاف: “نظرًا لأن النهج الإقليمي هو ما نريد، حيثما أمكن ذلك، أن نتبعه لأننا ندرك مرة أخرى أنه قد يكون الحال في المستقبل إن خفضنا معدل الإصابة، مع تقليل القيود الوطنية، قد نشهد تصاعدًا محددًا في مناطق محددة سيتطلب تدابير إقليمية محددة.

ومضى قائلا: “سنراجعها في الثاني من ديسمبر لكننا سنكون مدفوعين دائمًا بما تظهره البيانات”، وقال جوف إنه سيكون من “الحماقة” التنبؤ بما سيحدث للوباء خلال الأسابيع الأربعة المقبلة.

وأضاف: “مع وجود فيروس خبيث وقدرته على التحرك بسرعة كبيرة، سيكون من الحماقة أن نتنبأ على وجه اليقين المطلق بما سيحدث في غضون أربعة أسابيع، عندما يكون معدل الإصابة به ومدى انتشاره ومعدلاته على مدار الأسبوعين الماضيين لقد زاد كما يزيد الورم الخبيث”.

ومضى قائلا: “بالتالي سنراجع بالطبع ما يطلب منا القيام به ولكن لدينا خطة واضحة خلال الأسابيع الأربعة القادمة لدعم الاقتصاد وحماية هيئة الرعاية الصحية”.

ودافع جوف عن تحول جونسون من مقاومة الإغلاق إلى الأمر به، قائلاً إن ذلك يستند إلى بيانات من الأسبوعين الماضيين.

وقال إنه بدونها “بحلول الأسبوع الأول من ديسمبر ستكون هيئة الرعاية الصحية ممتلئة”، بما في ذلك المرضى غير المصابين بكوفيد-19.

والليلة الماضية، أُجبر جونسون على كشف النقاب عن الإغلاق الجديد في مؤتمر صحفي تم الترتيب له على عجل أمس، بعد أن أخبرت مصادر غير معلومة صحيفة “ديلي ميل” عن خطط الإغلاق بعد ساعات من اجتماع اللجنة الرباعية.

تدخل الإجراءات حيز التنفيذ من منتصف ليل الخميس حتى 2 ديسمبر القادم، وتغلق جميع المحلات التجارية والمطاعم والحانات ومصففي الشعر والمراكز الترفيهية.

قال جونسون إن هذه هي الطريقة الوحيدة لتجنب التنبؤات القاتمة بحدوث 85000 حالة وفاة هذا الشتاء، مما سيجبر الأطباء على الاختيار بين إنقاذ مرضى كوفيد-19 وأولئك الذين يعانون من أمراض أخرى.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *