غير مصنف

وصلة رقص لنائبة ديمقراطية أمام لجنة اقتراع (فيديو)

[ad_1]


10:55 م


الثلاثاء 03 نوفمبر 2020

وكالات

أدت نائبة الكونجرس الديمقراطية أيانا بريسلي، وصلة رقص على أنغام الموسيقى بصحبة عدد من مؤيديها، أمام لجنة اقتراع في الانتخابات الرئاسية الأمريكية ٢٠٢٠، في مدينة بوسطن بولاية، ماساتشوستس.

ونشرت شبكة “أيه بي سي” الإخبارية الأمريكية، مقطع فيديو يرصد رقص النائبة الديمقراطية أمام إحدى لجان الاقتراع.

وكان ترامب أثار جدلاً واسعًا في يوليو ٢٠١٩، بعد كتابته سلسلة تغريدات دعا فيها أربع عضوات بالكونجرس من الحزب الديمقراطي، من أصول ملونة إلى “العودة إلى بلادهن”.

واتهمت عضوات الكونجرس هن ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، إلهان عمر، رشيدة طليب، وأيانا بريسلي، وجميعهن مواطنات أمريكيات الرئيس دونالد ترامب بأنه “عنصري”.

ولم يذكر ترامب هؤلاء النساء صراحة، لكن سياق الحديث وما تضمنه من إشارات جعل كثيرين يربطون بينه وبين النساء الأربع.

من هي أيانا بريسلي؟

أيانا بريسلي، البالغة من العمر 46 عاما، هي أول امرأة أمريكية من أصل أفريقي تنتخب للكونجرس، عن ولاية ماساتشوستس.

ولدت السيدة بريسلي في سينسيناتي ونشأت في أوهايو، وهي ابنة وحيدة لأم عزباء، حسب ما ذكرته “بي بي سي”.

وبعد التحاقها بجامعة بوسطن، عملت رشيدة كبير مساعدين لعضو الكونغرس جوزيف كينيدي الثاني، كما عملت كمساعد للسيناتور جون كيري طيلة 13 عاما.

بدأت مشوارها السياسي الخاص في عام 2009 ، عندما انتخبت لعضوية مجلس مدينة بوسطن، لتصبح أول امرأة ملونة تنتخب لعضوية المجلس، طيلة تاريخه الذي يبلغ مئة عام.

ومثلها مثل كورتيز تضمن انتخاب رشيدة مفاجأة، إذ هزمت عضوا مخضرما بالكونغرس خدم لعشر فترات برلمانية، وهو الديمقراطي مايكل كابوانو، في الانتخابات التمهدية للحزب.

ومننذ توليها منصبها في شهر يناير ٢٠١٨، كانت بريسلي مدافعة عن حق النساء في الإجهاض، ودفعت لإلغاء تعديل تشريعي يمنع برنامج “مديكيد” للمساعدات الطبية من تغطية عمليات الإجهاض للأمريكيات ذوات الدخل المنخفض.

ودعت السيدة بريسلي، الناجية من العنف الجنسي، إلى حماية أفضل لضحايا الاعتداءات الجنسية، وكتبت على موقعها على الإنترنت تقول: “الأشخاص الأقرب إلى الألم يجب أن يكونوا أقرب إلى السلطة”.



[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *