غير مصنف

سلالة كورونا المتحوّرة.. هل وصلت الولايات المتحدة الأمريكية؟

[ad_1]


02:50 م


السبت 26 ديسمبر 2020

وكالات:

فيما تواصل السلالة الجديدة المتحوّرة من فيروس كورونا الزحف إلى دول جديدة يومًا بعد الآخر، قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية (سي دي سي) إن الطفرة الفيروسية الجديدة قد تكون موجودة بالفعل في الولايات المتحدة، منذ ظور الوباء لأول مرة في ووهان الصينية، مشيرة إلى أنها لم تكن المرة الأولى التي يتحور فيها الفيروس.

ونقلت محطة “wsav” التابعة لشبكة “إن بي سي” الأمريكية، عن الدكتور لوتون ديفيس، مدير إدارة الصحة الساحلية: “لسوء الحظ، لا أستطيع التفكير في سبب وجيه لعدم وصولها إلى هنا (الولايات المتحدة)”.

وأضاف أن هذه السلالة الجديدة يمكن أن تنتشر بسهولة حيث يتدفق الأمريكيون إلى المطارات في موسم العطلات، مُتابعًا: “أحد الأشياء العظيمة في المجتمع الحديث هو أنك تسافر بالطائرة إلى أي مكان في العالم، لكن هذه أيضًا إحدى المشكلات المتعلقة بالتعامل مع الأمراض المعدية”.

كانت بريطانيا أعلنت السبت الماضي، عن اكتشاف سلالة جديدة لكورونا تنتشر بسرعة أكبر، أُطلق عليها اسم “VUI – 202012/01” ، وتعني الأحرف الأولى منها “سلالة قيد التحقق”.

ووفقا للسلطات الصحية البريطانية، فإن التغير الأخير تسبب بطفرة في البروتين المكوّن للنتوءات المميزة لسطح الفيروس، والتي تساعده على الالتصاق بالخلايا البشرية وإلحاق الضرر بها، كما أن النوع المتحوّر الأخير يحمل مجموعة من الطفرات، بما في ذلك طفرة “N501Y”التي تحدث فيما يسمى بروتين “سبايك”.

ويُحتمل أن تمنح هذه الطفرة، في هذا الجزء تحديدا، الفيروس قدرة أكبر على العدوى والانتشار بسهولة أكبر بين الناس.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن التغير الجديد في الفيروس يجعله “أكثر قابلية للانتقال” بنسبة تصل إلى 70 بالمائة. لكن الدراسات لا تزال جارية حول هذا الأمر.

مما دفع عدد من دول العالم في مقدمتها ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وكندا والمغرب والسعودية إلى تعليق رحلاتها الجوية مع بريطانيا، خوفا من انتقال السلالة الجديدة إليها.

وقال أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، إن حظر الطيران ربما يكون متأخرًا للغاية لمنع انتشار السلالة الجديدة في الولايات المتحدة، وتابع “لن أتفاجأ على الإطلاق إذا كانت موجودة بالفعل هنا”.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *