غير مصنف

هل ينهي الاتفاق التجاري بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا أزمة

[ad_1]


02:27 م


السبت 26 ديسمبر 2020

لندن (بي بي سي)

ناقشت صحف ومواقع عربية توصل الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لاتفاقية بشأن التبادل التجاري بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفيما وصفت بعض الصحف الاتفاق بأنه “تاريخي”، حذر كتاب من أن أسواق بريطانيا ستحتاج سنوات للتعافي.

“اتفاق تاريخي”

يتساءل موقع “المشهد العربي”: “هل تنفست لندن الصعداء بعد اتفاق التجارة مع الاتحاد الأوروبي؟”

ويقول: “تأتي الانفراجة بعد أشهر من الجمود، إذ كانت النقاط الأكثر صعوبة في التوصل إلى اتفاق هي ‏مصائد الأسماك ومسائل المنافسة.‏ وكانت بريطانيا تسعى عبر المحادثات التجارية الشاقة مع المفوضية الأوروبية إلى تجنب ‏سيناريو قاتم على المستوى الاقتصادي ولا سيما في بريطانيا، مما أدى إلى تأخر الإعلان عن ‏اتفاق تاريخي لما بعد ‘بريكست‛”.

ويضيف الموقع: “جرى تجنب الأسوأ بتوقيع هذا الاتفاق التاريخي في أعقاب مفاوضات أثارت جدلا واسعا، ومن ‏شأنه الحيلولة دون ظهور مفاجئ للحواجز التجارية المكلفة وإغلاق المياه البريطانية أمام ‏الصيادين الأوروبيين”.

“مأزق”

ويقول محمد خليفة في “الخليج” الإماراتية: “منذ إجراء استفتاء ‘بريكست‛ في بريطانيا عام 2016 … بدأت المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي من أجل إنهاء الشراكة بينهما والتوصل إلى اتفاق جديد، وقد استمرت فترة التفاوض أربع سنوات دون أن يتوصل الجانبان إلى اتفاق مرضٍ لكلا الطرفين. لكن في اللحظات الأخيرة، تم يوم الخميس الماضي التوصل إلى اتفاق للخروج، ما ينهي أربع سنوات من المفاوضات المضنية”.

غير أنه يشير إلى المأزق الذي سيسببه ذلك لأيرلندا، قائلاً إن البريكست “سوف يؤجج الوضع في أيرلندا، حيث تعود التعريفات الجمركية بين شطري الجزيرة، ويعود الفراق بينهما بعدما عاشا فترة طويلة في ظل دولة واحدة خالية من الحدود، وهذا ما سيدفع بالقوميين الأيرلنديين في الشطر الشمالي، للاتجاه نحو العنف من جديد لتحقيق الوحدة الترابية بين شطري الجزيرة”.

“ندوب البريكست”

تقول “المصري اليوم” في عنوان رئيس: “بريطانيا ‘المنفصلة‛ تتوصل أخيراً لاتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي”.

وتتابع: “سيحافظ الاتفاق على قدرة بريطانيا على الوصول إلى السوق المشتركة للتكتل التي تضم 450 مليون مستهلك، لكنه لن يمنع خسائر اقتصادية وارتباكاً في المملكة المتحدة أو الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي”.

وتضيف: “لا تزال العديد من جوانب العلاقة المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبى بحاجة لدراسة قد تستمر أعواماً”.

ويشير موقع “المتداول العربي” إلى تأثير البريكست على الأسواق المالية، ويقول: “عالجت اتفاقية التجارة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي خوفاً عمره 4 سنوات ونصف من سيناريو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون وجود ترتيبات تجارية، ولكن الأسواق المالية البريطانية ستستغرق سنوات للتعافي من ندوب البريكست”.

ويتابع أن الصفقة التي أبرمت “قبل سبعة أيام من الموعد النهائي، هي راحة للطرفين لا شك فيها. ويحث المحللون العملاء على اقتناص الأسهم البريطانية المقيمة بأقل من قيمتها الحقيقية، وهذا بسبب أن أداء سوق الأسهم البريطاني هو أسوأ أداء في أي سوق رئيسي منذ عام 2016”.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *