غير مصنف

هل يُحاكم ترامب بعد رحيله من البيت الأبيض؟

[ad_1]


11:30 ص


الأحد 27 ديسمبر 2020

كتبت- هدى الشيمي:

في ظهر يوم 20 يناير، وعلى افتراض أنه لم يُجرّ من البيت الأبيض باعتباره مُعتديًا، سيقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجولته الأخيرة في الحديقة الجنوبية، ويجلس على مقعده داخل طائرة مارين وان، ويرحل.

قالت صحيفة الجارديان البريطانية إنه مع حلول تلك اللحظة ستنتهي فترة رئاسة ترامب المتعثرة، ولكن هناك مسألة مهمة يجب أن يُسلط عليها الأضواء، وهي احتمالية محاكمته على جرائم ارتكبها قبل توليه الرئاسة أو أثناء وجوده في المكتب البيضاوي.

قال بوب باور، مستشار البيت الأبيض في عهد باراك أوباما،:”لم يكن للولايات المتحدة من قبل أي رئيس خضع لهذا القدر من التدقيق، ولكن هذه الفترة الرئاسية كانت مليئة بالأحداث وأثارت تساؤلات حول ما سيحدث عندما يغادر ترامب منصبه”.

على مدار السنوات الأربعة الماضية، حمت مذكرة وزارة العدل ترامب من المخاطر القانونية، إذ أنها تحمي الرئيس من الملاحقة الجنائية أثناء توليه المنصب، ولكن الأمر سينتهي بمجرد صعوده إلى الطائرة الرئاسية ويحلّق في السماء مودعا منزله المؤقت.

تحقيقات في جرائم فساد

يقوم سايرس فانس، المدعي العام لمنطقة مانهاتن بالتحقيق في معاملات ترامب التجارية. وحسب وثائق المحكمة فإن التحقيقات تهدف إلى الكشف عما قالت عنه “السلوك الإجرامي الشامل في منظمة ترامب” بما في ذلك احتمال حدوث احتيال بنكي.

ويجري المدعون الفدراليون في المنطقة الجنوبية بنيويورك تحقيقًا رئيسيًا آخر أدى بالفعل إلى إدانة محامي ترامب السابق مايكل كوهين، والذي أقر بالذنب واعترف بارتكاب انتهاكات مُتعلقة بتمويل الحملة الانتخابية، وأخرى تتعلق بأموال الصمت من أجل منع الممثلة الإباحية ستورمي دانيالز من الاعتراف بأنها أقامت علاقة جنسية خارج إطار الزواج مع ترامب خلال الحملة الرئاسية لعام 2016.

2

خلال المحاكمة، ذكرت الجارديان أن كوهين تحدث عن تورط شخص واحد وأشار إليه باعتباره العقل المّدبر وراء الجناية وهو رئيسه دونالد ترامب. ومن المحتمل أن يعيد المحققون النظر في هذه الاتهامات بمجرد رفع الحصانة الفعلية عن الرئيس المنتهية ولايته.

وتضع هذه التحقيقات إدارة الرئيس المُنتخب جو بايدن أمام تحدي حقيقي وصعب للغاية، ترى الجارديان أن إدارة بايدن سيتعين عليها اتخاذ قرار محفوف بالمخاطر، هل ينبغي التحقيق مع ترامب؟ هل يجب محاكمته على جرائم ارتكبتها قبل توليه الرئاسة أو أثناء هذه الفترة؟

سابقة تاريخية

أي محاولة لإدانة ترامب وتحميله مسؤولية جنائية ستكون الأولى من نوعها في تاريخ الولايات المتحدة. قالت الجارديان إنه على مدار التاريخ لم يُلاحق رئيس أمريكي قضائيًا، حتى أن ريتشارد نيكسون نجا بعد حصوله على عفو رئاسي من جيرالد فورد.

كان الرؤساء السابقون يميلون إلى تبني وجهة النظر القائلة بأنه من الأفضل التطلع إلى الأمام ومساعدة البلاد على المُضي قدمًا وهو ما يُطلق عليه “الشفاء الوطني”، عوضًا عن النبش في ماضي أسلافهم والتركيز على اخفاقاتهم.

وحسب الجارديان، هناك أسباب وجيهة دفعت الرؤساء الأمريكيين السابقين إلى التغاضي عن محاكمة أسلافهم، لاسيما وأن هذه العملية ستكون طويلة وتشكل الهاءً كبيرًا لهم، وستجعلهم يبدون وكأنهم ديكتاتوريين منبوذين يعملون على مطاردة أعدائهم السياسيين.

3

مع ذلك، يرى أندرو وايزمان، المدعي العام الرئيسي في تحقيق مولر بشأن تواطؤ إدارة ترامب مع روسيا في الحملة الانتخابية لعام 2016، أنه إذا لم تقم الإدارة المُنتخبة بأي شيء فإن هذا من شأنه أن يقول للرؤساء الأمريكيين المُقبلين إن حاكم الولايات المتحدة فوق القانون، ويبعث رسالة مروعة مفادها:”لا يوجد مراقبة أو تدقيق فيما يقوم به رئيس البلاد”.

قال وايزمان، للجارديان،:”واحد من من الأشياء التي تعلمناها من هذه الرئاسة هو أن نظام الضوابط والتوازنات لدينا ليس بالقوة التي اعتقدناها، وسيتفاقم الأمر إذا لم يُحاسب ترامب على ما قام به”.

كذلك يشعر باور، والذي كان مستشارًا في إدارة بايدن أثناء الحملة الانتخابية ولكنه ليس عضوًا في فريقه الانتقالي، بالقلق إزاء الحصانة التي يتحلى بها الرئيس الأمريكي. وقال:”رئيس الولايات المتحدة لا يلاحق قضائيًا خلال فترة الحكم بسبب الحصانة، ويتم التغاضي عما قام به بعد انتهاء فترة حكمه حرصًا على الشفاء الوطني، ما يعني أن الرئيس مُحصن طوال الوقت، وهو ما يعطي شعورًا بأنه فوق القانون”.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *