غير مصنف

أبو الغيط يؤكد أهمية المنظمة العربية للطيران المدني في وضع ت

[ad_1]


05:59 م


الأحد 07 فبراير 2021

القاهرة – (أ ش أ):
أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، أهمية دور المنظمة العربية للطيران المدني في وضع تخطيط عام للطيران المدني بين الدول العربية لتنمية وتأمين سلامته، والعمل على النهوض بالتعاون والتنسيق الواجب بين الدول الأعضاء في مجال الطيران المدني ووضع الأسس الكفيلة بذلك ليكون ذا طابع موحد، والعمل على تنمية وتطوير الطيران المدني العربي بشكل يستجيـب لحاجيات الأمة العربية في نقل جوي آمن وسليم ومنتظم، وخاصة في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها منطقتنا العربية.
جاء ذلك في كلمة وزعتها الجامعة العربية اليوم لأبوالغيط ألقاها نيابة عنه السفير أحمد رشيد خطابي، الأمين العام المساعد المشرف على قطاع الإعلام والاتصال، في افتتاح أعمال الندوة الدولية تحت عنوان “إنجازات وتحديات” التي تعقد بمناسبة اليوبيل الفضي للمنظمة العربية للطيران المدني، وذلك عن طريق تقنية الاتصال المرئي.
وأكد أبو الغيط – في كلمته- أهمية هذه الندوة من خلال المحاور التي سيتم التطرق اليها والتي تعبر عن آفاق تطوير النقل الجوي العالمي والإقليمي باعتبار ان قطاع النقل هو شريان الحياة الاقتصادية في عصرنا الحاضر ومن أهم لوازم التطوير والتنمية ومن اهم الدعامات للتجارة الدولية والأنشطة السياحية وهمزة الوصل بين مختلف دول العالم في شتى المجالات.
وقال إن التطورات والمستجدات التي تمر بها المنطقة العربية، والتي فرضت واقعاً جديداً، وأملت تحديات كبيرة تستوجب على مؤسسات العمل العربي المشترك التفاعل معها وتطوير أنشطتها وأهدافها لمواكبتها، والمساهمة في وضع تصوراتها للدور الجديد للعمل العربي المشترك في ضوء هذه المتغيرات والتحولات.
وأضاف “من هنا كان اهتمامنا في جامعة الدول العربية بحتمية تطوير وتفعيل منظومة العمل العربي المشترك وأهمية مواكبة أجهزة الجامعة العربية ومنظماتها وهيئاتها المتخصصة لحجم التغيرات والتحولات داخل المجتمعات العربية ومواجهة التحديات التى تمس المواطن العربي وتأثيراتها السلبية على عملية التنمية فى المنطقة العربية”.
وأشار إلى أن الأمانة العامة للجامعة تؤمن بأهمية المنظمات العربية المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية كأذرع فنية للجامعة وكبيوت خبرة عربية تقدم الخدمة الفنية والمشورة للدول الأعضاء، موضحاً أن الهيئة العربية للطيران المدني من أهم هذه المنظمات التى تتولى العمل فى قطاع مهم يتعلق بمجال الطيران المدني والسلامة وأمن الطيران المدني والنقل والملاحة الجوية، وتعمل على تنمية وتطوير القدرات التدريبية للكوادر العربية فى قطاع الطيران المدني.
وقال إننا “نعلم أن هناك صعوبات ومشاكل تواجه عمل الهيئات والمنظمات العربية، وتقف دون تحقيق بعض أهدافها ويأتي في مقدمة هذه الصعوبات عدم توفير التمويل اللازم”.
وأضاف “من هنا ندعو المنظمة لوضع خطة مستقبلية حول كيفية تنمية مواردها الذاتية بصفتها بيت خبرة عربي في مجال عملها، وعلى المنظمة ان تقدم خدمات وانشطة وانجاز دراسات وبحوث تعود بالفائدة على الدول العربية، وبمردود مالي على ميزانية المنظمة”.
وحث المنظمة أيضاً على أن تقوم بالترويج لمشروعاتها وبرامجها التي تحتاج الى تمويل ذاتي لدى المؤسسات المالية العربية الإقليمية والدولية للحصول على التمويل اللازم لتلك المشروعات والبرامج”.
وأشار إلى أن هذه المنظمة العريقة انطلقت من أرض المملكة المغربية لتنضم إلى مجموعة المنظمات العربية المتخصصة كمنارة في مسيرة التنمية العربية المشتركة في إطار ترسيخ مبدأ اكتساب وسائل الطيران الحديثة وإتاحتها لكل الدول دون تمييز، وإيماناً من قيادتها بأهمية الأخذ بناصية العلم ووسائل الطيران الحديثة والتمشي مع متطلبات العصر ومواكبة التحولات من أجل التنمية المستدامة.
وقال “تتجلى إنجازات هذه المنظمة في مجالات عديدة مثل مجال النقل الجوي وأمن الطيران والملاحة البحرية والسلامة الجوية والتعاون والتنسيق العربي والدولي في مجال الطيران، كما أنجزت المنظمة العربية للطيران المدني تنفيذ نظام الملاحة الجوية بالأقمار الصناعية، والذي افضى إلى نتائج قيمة للدول الأعضاء ، بالإضافة إلى عقد عدد من المؤتمرات الدولية ووضع تصور لمواجهة التحديات المستقبلية في مجال حماية البيئة بالمنطقة العربية”.
وفي ختام كلمته، وجه أبو الغيط الشكر والتقدير للمملكة المغربية على حسن استضافتها لمقر المنظمة ودعمها المتواصل لجامعة الدول العربية ومنظماتها المتخصصة، كما أشاد بالدور الفعال الذي تقوم به المنظمة العربية للطيران المدني ومديرها العام والكوادر الوظيفية العاملة بها من مجهودات مقدرة في تطوير وتفعيل عمل المنظمة وتعزيز التعاون والتنسيق من أجل الوصول للتعاون والتكامل الاقتصادي العربي المنشود.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *