غير مصنف

سفير كازاخستان بالقاهرة: نسعى لزيادة حجم التبادل التجاري مع

[ad_1]


01:44 م


الإثنين 08 فبراير 2021

شرم الشيخ- (أ ش أ):

قال سفير كازاخستان بالقاهرة خيرت شريف لاما، إن بلاده تسعى إلى رفع معدلات التبادل التجاري مع مصر لتبلغ مليار دولار خلال الفترة المقبلة.

وأضاف سفير كازاخستان – في تصريحات اليوم الاثنين – أن مصر شريك استراتيجي لبلاده في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مشيرا إلى أن بلاده تنظر إلى مصر باعتبارها بوابة للدخول للسوق الإفريقي، كذلك فإن هناك فرصا كبيرة بين الجانبين في ظل المفاوضات لتوقيع اتفاق للتجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي والذى يضم كازاخستان في عضويته.

ولفت لاما الى أن حكومتي البلدين ستوقعان العام المقبل اتفاقية لمنع الازدواج الضريبي الأمر الذي سيعطي مزيد من التسيهلات على المستثمرين، مشيرا إلى أن بلاده تسعى لزيادة التعاون الاقتصادي والتجاري في كافة المجالات، وخاصة في المجال الزراعي والذي يشكل نحو مايقرب من 5% من الناتج المحلي الاجمالي في كازاخستان، حيث تمثل الأراضي الزراعية نحو 30% من مساحة البلاد الإجمالية.

وأضاف “نسعى إلى زيادة صادراتنا من القمح إلى السوق المصري، كما نستهدف زيادة واردتنا المصرية من الفواكه كالبرتقال والموز والليمون”، مشيرا إلى أن بلاده تنتج نحو 20 مليون طن قمح سنويا وتعد من الدول العشر الأولى المصدرة للقمح على مستوى العالم.

وأكد وجود فرص كبيرة للتعاون بين الجانبين في مجال التربية الحيوانية والثروة السمكية؛ نظرا لوجود مساحات شاسعة من المراعي الخضراء، حيث تشتهر بلاده بتربية الأبقار والضأن والماعز، فيمكن عمل مشروعات مشتركة بين البلدين،تقوم على التربية والذبح والتجهيز وتصدير اللحوم إلى مصر، بالإضافة إلى الاستفادة من الخبرة المصرية في مجال الثروة السمكية.

وأكد أن بلاده ترحب بكافة المستثمرين وتعمل على حل كافة المعوقات التي تواجههم، حيث تحتل المرتبة السادسة عشر في مؤشر تسهيل ممارسة الأعمال.

وفي المجال السياحي، أوضح لاما أن بلاده تحتل المرتبة الثالثة من حيث السياحة الوافدة لمصر بعد ألمانيا وأوكرانيا، ووفقا للإحصاءات بلغ عدد السياح الكازاخيين لمصر نحو 120 ألف سائح قبل جائحة كورونا، لافتا إلى أنه بالرغم من تأثيرالجائحة على النشاط السياحي في أغلب دول العالم، إلا أن السياحة الكازاخية لمنطقتي شرم الشيخ والغردقة لم تتوقف.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *