غير مصنف

صدور كتاب يوثق إبداعات شعراء الجيل التسعيني في ميسان

أصدر المركز التنسيقي الاستشاري للثقافة والفنون في محافظة ميسان،الكتاب الأوّل بعنوان ( شعراء الجيل التسعيني في ميسان ..مناطق جديدة للتعبير ).

وتضمن الكتاب قصائد لشعراء الجيل التسعيني، وجاء في التمهيد الذي كتبه الفنان محمد كاظم الخزعلي: (ربما يدور في فكر القارئ لماذا هذا الكتاب؟ حيث يمثل هذا الجيل اللحظة الصادقة للكتابة الشعرية في زمن أشد وأقسى على الفرد العراقي آنذاك لما شهده من حصارات لئيمة وحروب عبثية لا طائل منها . 

وأكد الخزعلي أن”المركز التنسيقي الاستشاري للثقافة والفنون في محافظة ميسان يتبنى كل مشروع ثقافي وطني رصين وحصيف أمام أبناء المحافظة ،وتضمن الكتاب مقالاً لحيدر ستار المولى بعنوان: (وفاء للشعر والشعراء )”. 

وتضمن الكتاب مقالا للكاتب حيدر المولى والذي تحدث فيه: ( لا يخفى على أحد أن الثقافة هي الوجه المشرق للحياة ، والمرايا اللامعة للشعوب ، الثقافة عمود الحياة ، وأفق الزمن ، وهي صناعة الجمال ، والألق في ضوء القناديل ، ذلك الضوء الذي لا ينطفئ أبداً ، وحينما أقول ثقافة أعني بانساقها الإبداعية والفنية كافة ، شعر ، سرد ، نقد ثقافي،  نقد أدبي،  موسيقى ، رسم ، خط ، سينما ، مسرح ، ارابيسك ، عروض وازياء ،نشاط مدرسي ، وثقافة تليفزيونية)

كما تضمن الكتاب مقالاً للناقد وسام عبد الحسن الساعدي عن جيل التسعينات الشعري جاء في مقاله: ( إن إشكالية المصطلح الأدبي ومنها اشكالية الجيل ،ليست وليدة العصر الحاضر، وإنما هي إشكالية قديمة ، تبلورت مع النقد منذ أن تبلور نشاط إبداعي واضح ومؤثر في مسيرة الأدب ،واختلطت معه إذ صار اضطراب المصطلح وقلقه من أبرز المشكلات النقدية قديماً وحديثاً وظل مصطلح الجيل مفهوماً إشكالياً طوال عقود تداوله).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *