مقالات

وزراء مصانون ووزراء غير مصانين

وزراء مصانون ووزراء غير مصانين

بقلم: كاظم فنجان الحمامي

الوزير المصان في العراق هو الذي غادر وزارته بصمت، واختفى نهائياً عن المشهد المهني والسياسي، ولم يعد له وجود (فص ملح وذاب). .
فهذا الوزير لا ينتقده أحد، ولا يتحامل عليه متحامل. وما أكثر الامثلة التي يمكن ان نسوقها لتشخيص هؤلاء. .
بينما نرى التعامل يختلف تماما مع الوزير المتفاعل مع الأحدث، والذي اختار الوقوف مع قضايا اهله وشعبه، ولم يتنكر لهم. فالانتقادات كلها توجه الى هذه الفئة القليلة منهم، اما الأغلبية العظمى من الوزراء الذين غادروا مواقعهم بصمت ولم يعد لهم اي حضور فهم في مأمن من كل الانتقادات. .
قبل بضعة أيام كنت اعبر بمقالة عن دعمي للقطاع الصناعي الخاص، واذا بموجة من الانتقادات توجه ضدي على خلفية عطل مصاعد مطار بغداد عام ٢٠١٨، بمعنى ان المنتقدين لم يقرأوا ما كتبت، وذهبت بهم العوامل المكبوتة نحو المطارات التي انفصلت عن وزارة النقل منذ سنوات، وصارت تابعة للأمانة العامة. فالذي يريد أن يراك مُخطئاً سيراك حتى لو كان كفيفاً. مشكلتنا في العراق انك إذا فعلت الخير سيتهمك الناس بأن لك دوافع أنانية خفية، فأفعل الخير على أية حال، وإذا حققت النجاح سوف تكسب أصدقاء مزيفين وأعداء حقيقين، فانجح على أية حال، واعلم ان الخير الذي تفعله اليوم سوف يُنسى غداً، ومع ذلك افعل الخير على أية حال. فخير الناس من نفع الناس. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق