مقالات

يا باعة الخمر كفوا عن مفاخركملقوم بيعهم يوم الهياج دمُ.

يا باعة الخمر كفوا عن مفاخركم
لقوم بيعهم يوم الهياج دمُ.

بقلم / “ابو فراس الحمداني”

مقدم الخدمات للد.و.اعش المدعو ناجح الميزان يعتقد انه ينال من شهيد الكرامة بان يصفه بالعتّاك، وهذه المفردة يستخدمها بقايا العنجهية الانكشارية المستعربة ضد فقراء الجنوب تحديداً، واول من روج لها هو سعد البزاز في قناته، والبزاز كما هو معروف خبير توفير وعرض (مستلزمات) الراحة و”الوناسة” للامراء وأبناءهم !! اي انه عرّاض، على وزن عتاك، اي كثير العرض والتقديم، ولكن ماذا يعرض او يقدم !؟
فمفردة العتاك او العتّاق هي صيغة مبالغة من الفعل عتك او عَتَقَ، فيقال عتّاق اي انه يكثر اقتناء او بيع العتيق وقد تأتي ايضا بمعنى كثير عتق العبيد.
وعلى وزنها عرّاض فهي صيغة مبالغة للفعل عرض اي انه كثير العرض والتقديم لامر ما، وقد اشتهر البزاز ومثله الميزان بعرض بضاعتهم ! ، فهذا يعرضها للد.و.اعش وذاك يعرضها لاصحاب دا.عش ومؤسسيها من الامراء، فكلاهما عرّاض وان كان البزاز اغلى سعرا، والميزان هو الارخص.
فالعتاك يبيع العتيق، والعرّاض يقدم امرا ما، والذي اشتهر به هؤلاء هو تقديم وسائل الراحة !!
وهب العّتاك دمه دفاعا عن اهله وعرضه، بينما وهب العرّاض اهله دفاعا عن “راحته” !

وَما تَوازَنَ يَوماً بَينَكُم شَرَفٌ
وَلا تَساوَت بِكُم في مَوطِنٍ قَدَمُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق